التفسير المختصر للقرآن الكريم الشيخ الروحاني محمد القبيسي 00201015003179

التفسير المختصر للقرآن الكريم الشيخ الروحاني محمد القبيسي 00201015003179

التفسير المختصر للقرآن الكريم:

الفاتحة,الاخلاص,الفلق,الناس ,الكوثر

1-سورةالفاتحة
السورة الكريمة مكية وآياتها سبعٌ بالإِجماع، وتسمى “الفاتحة، وأم الكتاب، والسبع المثاني، والشافية، والوافية، والكافية، والأساس،والحمد”.
بســــمِ اللهِ الرحمنِ الرَّحيمِ

{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(2)أي قولوا يا عبادي إِذا أردتم شكري وثنائي الحمد لله،

الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ(3)الذي وسعت رحمته كل شيء،
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ(4)سبحانه المالك للجزاء والحساب،المتصرف في يوم الدين تصرّف المالك في ملكه
{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}أي نخصُّك يا الله بالعبادة، وبطلب الإِعانة،
{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}أي دلنا وأرشدنا وثبتنايا رب إِلى طريقك الحق ودينك المستقيم،
{صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} أي طريق من تفضّلت عليهم بالجود والإِنعام، من النبييّن والصدّيقين والشهداء والصالحين،
{غَيْرِالْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ} أي لا تجعلنا يا الله من زمرة أعدائك الحائدين عن الصراط المستقيم، المغضوب عليهم هم اليهود والضالين هم النصارى.

-سورة الإخلاص

{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ(1)اللَّهُ الصَّمَدُ(2)لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ(3)وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ(4) }

سورة مكية، سبب نزولها أن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: يامحمد، انسب لنا ربك،

{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}أيقل يا محمد لهؤلاء المشركين المستهزئين: إِن ربي الذي أعبده، والذي أدعوكم لعبادته هو واحد أحد لا شريك له، ولا شبيه له ولا نظير، لا في ذاته، ولا في صفاته، ولا في أفعاله،
{اللَّهُ الصَّمَدُ}أي هو جل وعلا المقصود في الحوائج على الدوام، يحتاج إِليه الخلق وهو مستغنٍ عن العالمين,الصَّمد السيدُالذي ليس فوقه أحد، الذي يصمدُ إِليه-أي يلجأ إِليه- الناسُ في حوائجهم وأمورهم
{لَمْ يَلِدْ}أي لم يتخذ ولداً، وليس له أبناء وبنات، ردٌّ على قولهم {الملائكة بنات الله}
{وَلَمْ يُولَدْ}أي ولم يولد من أبٍ ولا أُمٍ،
{وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ}أي وليس له جل وعلا مثيلٌ، ولا نظير،

-سورة الْفَلَق
{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ(1)مِنْ شَرِّمَا خَلَقَ(2)وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ(3)وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ(4)وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ(5) }
سورة مكية، وهي إحدى المعوذتين , سبب نزولها قصة سحر لَبيد بن الأعصم اليهودي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم في مشطٍ ومشاطة وجف – قشر الطلع – طليعةٍ ذكر، ووترٍ معقود فيه إِحدى عشرعقدة، مغروزٍ بالإِبر، فأنزلت عليه المعوذتان، فجعل كلما قرأ آية انحلت عقدة

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ}أي قل يا محمد ألتجئ وأعتصم برب الصبح الذي ينفلق عنه الليل،

{مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ}أي من شر جميع المخلوقات من الإِنس، والجن، والدواب،والهوام،
{وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ}أيومن شر الليل إِذا أظلم واشتد ظلامه،
{وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ}أي ومن شر السواحر اللواتي يعقدن عقداً في خيوط وينفثن – أي ينفخن – فيها ليضروا عباد الله بسحرهن
{وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ}أي ومن شر الحاسد الذي يتمنى زوال النعمة عن غيره، ولا يرضى بما قسمه الله تعالى له.

4-سورةالنَّاس

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ(1)مَلِكِ النَّاسِ(2)إِلَهِ النَّاسِ(3)مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ(4)الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ(5)مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ(6) }

سورة مكية، فيها تأكيد”الربوبية” و “الملك” و “الإِلهية” ,للاستعاذة من شر الشياطين

{قُلْ أَعُوذُ}أي قل يا محمد أعتصم وألتجئ وأستجير

{بِرَبِّ النَّاسِ}أي بخالق الناس ومربيهم ومدبر شئونهم
{مَلِكِ النَّاسِ}أي مالك جميع الخلق ملكاً تاماً شاملاً كاملاً،
{إِلَهِ النَّاسِ}أي معبودهم الذي لا ربَّ لهم سواه.
{مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ}أي من شر الشيطان الذي يلقي حديث السوء في النفس،ويوسوس للإِنسان ليغريه بالعصيان
{ الْخَنَّاسِ} الذي يخنس أي يختفي ويتأخر إِذا ذكر العبد ربه،
{الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ}أي الذي يلقي لخبثه في قلوب البشر صنوف الوساوس والأوهام.
{مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ}أي هذا الذي يوسوس في صدور الناس، هو من شياطين الجِن والإِنس

تفسير سورة الكوثر

إِنَّاأَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ(2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ(3)

قال ابن عباس: نـزلت في العاص بنوائـل، وذلك أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من المسجد وهو يدخل،فالتقيا عند باب بني سهم وتحدثا وأناس من صناديد قريش في المسجد جلوس، فلما دخلالعاص قالوا له: من الذي كنت تحدث؟ قال: ذاك الأبتر، يعني النبيّ صلوات الله وسلامهعليه، وكان قد توفي قبل ذلك عبد الله ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان منخديجة، وكانوا يسمون من ليس له ابن: أبتر، فأنـزل الله تعالى هذهالسورة.

وأخبرنا محمد بن موسى بن الفضل، أخبرنا محمد بن يعقوب، أخبرنا أحمدبن عبد الجبار، أخبرنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال: حدثني يزيد بن رومانقال: كان العاص بن وائل السهمي إذا ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: دعوهفإنما هو رجل أبتر لا عقب له، لو هلك انقطع ذكره واسترحتم منه، فأنـزل الله تعالىفي ذلك: ( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ ) إلى آخر السورة.

وقال عطاء عنابن عباس: كان العاص بن وائل يمر بمحمد صلى الله عليه وسلم ويقول: إني لأشنؤك وإنكلأبتر من الرجال، فأنـزل الله تعالى: ( إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ ) من خيرالدنيا والآخرة.

د/ محمد فرج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *