العين التراكمية والقرين الشيخ الروحانى محمد القبيسي 00201015003179

العين التراكمية والقرين

الحمد لله … قال تعالى ( وقال يابنى لاتدخلوا من بابٍ واحدٍ وادخلوا من أبوابٍ متفرقة …الآية ) سورة يوسف
السؤال :
ماذا لو أصيب أحدنا بعينٍ ثم أصيب بأخرى . هل هما عينان فى نفس الوقت أم ماذا ؟ الجواب بحول من الله وقوة : يصاب ـ والله أعلم بخلقه منا ـ الإنسان أو الحيوان بعين من ودود أو لدود : فتكون أعراض عين الودود من أحبك : بلا ضيق فى الصدر ويتصف الجسم ببرودته . وتكون عين اللدود المبغض الحاسد : بضيق ونفور وكره وشرور ويتصف الجسد بحرارته وكثرة الكوابيس وتغير لون البراز وعدم ثباته على لون معين وغير ذلك . وكلاهما مهلك ومدمر وإن كانت الحسود أقوى لخبث شيطانها الذى يستمد قوة التدمير من نفس الحاسد الخبيثة فأمرنا أن نستعيذ من شرها (( ومن شر حاسد إذا حسد )) !! وعين الجنى أقوى تأثيراً من عين الإنسى ويزيد على الإنسى بوجود صداع فى رأس المعيون . وبقى أن نقول : أن عين الودود من الجن لها حكم الإنسى مع الزيادة المذكورة وعين الحسود من الجن قد يتبعها دخوله ـ أى الجنى الحاسد ـ للجسد بعد أن يفتح بعينه ثغرة لذلك بعون من شياطين العين والله أعلم . وهذا يسمى ( جنى الحسد ) وهو غير ( شيطان الحسد ) . ويفرق بين جنى الحسد وشيطان الحسد أن الأول يلج الجسد والثانى لايلج والله أعلم .. ونعود لسؤالنا : لو أن هناك عين فى جسد أحد ما فإن العين الثانية تمتزج مع العين الأولى فتكونا عيناً واحدة ولكنها قوية وهكذا إذا جاءت الثالثة والرابعة حتى يهلك المعيون . فلوكان فى أحدنا عشرة أعين فإنها تتحد حتى تكون عيناً واحدة قوية فلا يُظن أن من به عين أنها عين واحدة ، بل قد تكون هذه العين الثانية أو الثالثة أو السابعة عشر وقد غفل عما قبلها حتى تراكمت وأحدثت عيناً قوية قد تودى بحياته وقد تكون العين الأخيرة خفيفة وليست قوية ولكنها تكون ( الشعرة التى قصمت ظهر البعير ) والله أعلم . استدراك : لوكان فى شخص عدة عيون واتحدت فكيف نعرف العائن ومن يغتسل لو عرفوا جميعاً ؟ نقول والله أعلم : يغتسل آخر عائن فيهم ويصب على ظهر المعيون فتذهب كل العين بفضل رب العالمين . ولو اغتسل غير الأخير فإن العين تخف ولاتذهب بالكلية والله أعلم . وهاكم قصة وقعت معى : كانت امرأة زوجاً لأحد المعالجين ـ وهو من تلاميذى ـ تعانى من أكثر من عين وقد اتهم زوجها وأخت زوجها ، فصببنا فضل وضوء الزوج عليها ثم فضل وضوء أخت الزوج ـ أشك أيهما كان أولاً ـ فإذا فى المرة الأولى تسعر بحرارة شديدة وفى الثانية تشعر بشبه نار انطلقت من أسفل الظهر فى اتجاه الرقبة فقامت وكأنها نشطت من عقال .. العين فى الجمادات : نقصد بها فى الممتلكات من بيوت وسيارات وملابس وغيرها ، فإن العين تهيج الشياطين الموكلة بالإفساد وتفسد هذا الشىء بعينه دون صاحب الملك . العين والقرين : الذى نعلمه ـ والله أعلم وهو اجتهاد ـ منا أن موجات العين هى التى تخترق جسد الإنسان وتصيبه بالأمراض والأوهام والأورام بعد أن ينفث فيها ويخبثها الشيطان ولايدخل شيطان العين الجسد بعكس جنى الحسد كما بينا سابقاً . فتبقى هذه الموجة فى داخل الجسد ويحاول الشيطان من الخارج توجيهها ودوام النفث عليها كما يفعل الساحر بالعقد . فبمجرد دخول موجة العائن جسد المعيون يستقبلها القرين ويتقوى بها على إفساد قلب وعقل المعيون أو المحسود . لذا تجد أغلب المعيونين يتأثر جانبهم الأيسر أثنار الرقية دوناً عن الجانب الأيمن ويحدث لهم نوعاً من النبض تحت الجلد يسببه القرين الذى يركب هذه الموجة ويزيد تلسط القرين كلما زادت قوة العين والعكس صحيح . فنجد المعيون والمحسود تكثر عنده الوسوسة والضيق والبعد عن الطاعات والميول إلى المعاصى . وسنتطرق لعلاج العين بما فتح الله به علينا فى وقت لاحق بإذن الله تعالى .
والله أعلم بالصواب فيما قلنا وفيما سنقول !! فاللهم اجرِ الحق على لسانى

محمد الفاروق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *